d'Autres missions du États-Unis en Maroc

» Casablanca

Ambassades du États-Unis dans les pays voisins

» Algérie

» Égypte

» Libye

» Mauritanie

» Soudan

» Tunisie

Ambassades du États-Unis dans le monde entier

d'Autres ambassades et consulats a Rabat

États-Unis flag l'Ambassade du États-Unis en Rabat

Adresse2 Avenue de Mohamed El Fassi
Rabat
Maroc
Téléphonelocal: (053) 776.2265
international: +212.53.776.2265
Faxlocal: (053) 776.5661
international: +212.53.776.5661
Site Webhttp://rabat.usembassy.gov/
Heures d'ouvertureMonday - Friday, 8:00 - 17:30

Commentaires au sujet de cette l'Ambassade

Showing comments 41–50 of 577, newest first.
<< < 1 2 3 4 5 6 7 ... 56 57 58 > >>
iliass
Mon, 15 Jun 2015 04:20 EDT
Service d'assisstance pour la demande du Visa aux USA
Bonjour,
Si vous voulez faire une demande de visa que ce soit un visa étudiant ou touriste ou business ou .. , on peut vous guider étape par étape dans la procédure .
Pour plus d'infos, veuillez nous contacter et merci.
iliass.contact@gmail.com
benrkia nabil
Fri, 12 Jun 2015 09:11 EDT
demande d'emploi
benrkia nabil 38 ans mariee,pere d'un enfant j'ai l'experiance depuis 10 ans dans le demaine de transport j'ai permis de conduire categuerie b-c et un diplome de entraineur de tennis,actuellement je cherche du travail dans votre embassade poste de chauffeur. dans l'attent de vous rencontrer je vous prie de bien vouloir agreer,(madame,monsieur),l'expression des mes salutations distinguees.mon numero de telephone 0645584696
lhilali
Tue, 9 Jun 2015 17:00 EDT
maroc rabat
Salam 3alikom ana kanbht 3la khadma chauffeur car teurizme hasil 3la jami3 rokhas pérmi sa2i9 mohtarif 3andi BAC hasil 3la chawahid 3amal ou diplom cont 2ans lage 28ans GSM..0626901173).lah jazikom merci
bensbih
Fri, 5 Jun 2015 01:11 EDT
du blablabla inutil "for you!"
Les français logent chez eux des activistes marocains pour soit disant nous défendre de là bas. Comme quoi nous ici on ne peut pas dire ce qu'un réfugié rongeur de la baguette parisienne peut faire chez eux: la parole doit donc rester courte du moment où elle émane de l' autre rive , et ne rime pas. Mais prend forcément de l' élan et colle bien si le rat activé depuis Paris, traite le sujet sans appliquer les morsures de la vérité: qui risquent de convertir leur paradis soutenu par des tours d' illusion en réalité amère!!! L' art du Jeux consiste à défendre le diable tout en se servant du vocabulaire de la conscience humaine, ou bien tout le monde deviendra prophète chez soit!!?
Pour les français il faut être comme ça, sinon on ne croquera pas la Vie!? ...et puis c'est tellement transparent que l' entourage impliqué de très proche doit prendre notes de ces changements, bien lisibles d'ailleurs, qui dorénavant prendront le dessus sur leur lois communautaires classiques, tel le"Q" et les quatre temps, et cette concurrence qui complique le quotidien!!
Et c'est ainsi, en suivant la même dérive, que moi,p.ex, je doit être expulsé, comme agent consulaire indésirable, de leur petit hexagone paradisiaque:" hasta la bambalacha siempre", et ceu pour qu'un pd français,, et ce n'est pas une insulte c'est vrai, vienne chez moi s' offrir son éden, et gagner 300 000 dirhams, hors primes et privilèges!!? Et pourquoi non!! "Amendis Veolea" n' est elle pas, elle même, un paradis pour les putes avec Hijjab et maquereaux moustachus, fleur et crème du régime monarchique chérifien? Comment, sinon, pourrait un pd français passer de son omelette républicaine faite avec les épinards du jardin, aux repas généreux de Mr le " pd G" et compagnie, à 10 000 dirhams la table, payés par les factures, "compte-gouttes froides" sur le dos des misérables très heureux de Tétouan.
De toutes façons je n' y peux rien... Ce sont quand même les amis des USA et Russes! Si vous voulez savourer le festin à la française comme eux (USA, CCCP), traitez les français comme eux: comme vos alliés privilégiés et partenaires de Lux respectivement, même si les français les traitent respectivement d' ânes et de singes: ce n'est pas une blague c' est vrai!
...eh bien... Alors tant pi
Ce bonheur à la française me laisse indifférent...il m' inspire plus tôt une vie basée sur l' autosuffisance comme l' escargot merveilleux de Mr Aladin, me servant des deux pieds quasi nus pour le déplacement, et de la force du poignet pour soulager mes oignons du jardin 1 Dh le kilo joule.
Triplomatiquement votre
Le sans rien du tout pour soit...pour les beaux yeux bleus des Français.
bensbih mustapha
Tue, 2 Jun 2015 10:03 EDT
musbens@gmx.fr
Les français logent chez eux des activistes marocains pour soit disant nous défendre de là bas. Comme quoi nous ici on ne peut pas dire ce qu'un réfugié rongeur de la baguette parisienne peut faire chez eux: la parole doit donc rester courte du moment où elle émane de l' autre rive , et ne rime pas. Mais prend forcément de l' élan et colle bien si le rat activé depuis Paris, traite le sujet sans appliquer les morsures de la vérité: qui risquent de convertir leur paradis soutenu par des tours d' illusion en réalité amère!!! L' art du Jeux consiste à défendre le diable tout en se servant du vocabulaire de la conscience humaine, ou bien tout le monde deviendra prophète chez soit!!?
Pour les français il faut être comme ça, sinon on ne croquera pas VIe ...et puis c'est tellement transparent que l' entourage impliqué de très proche doit prendre notes de ces changements, bien lisibles d'ailleurs, qui dorénavant prendront le dessus sur leur lois communautaires classiques, tel le"Q" et les quatre temps, et cette concurrence qui complique le quotidien!!
Et c'est ainsi, en suivant la même dérive, que moi,p.ex, je doit être expulsé, comme agent consulaire indésirable, de leur petit hexagone paradisiaque:" hasta la bambalacha siempre", et ceu pour qu'un pd français,, et ce n'est pas une insulte c'est vrai, vienne chez moi s' offrir son éden, et gagner 300 000 dirhams, hors primes et privilèges!!? Et pourquoi non!! "Amendis Veolea" n' est elle pas, elle même, un paradis pour les putes avec Hijjab et maquereaux moustachus, fleur et crème du régime monarchique chérifien? Comment, sinon, pourrait un pd français passer de son omelette républicaine faite avec les épinards du jardin, aux repas généreux de Mr le " pd G" et compagnie, à 10 000 dirhams la table, payés par les factures, "compte-gouttes froides" sur le dos des misérables très heureux de Tétouan.
De toutes façons je n' y peux rien... Ce sont quand même les amis des USA et Russes! Si vous voulez savourer le festin à la française comme eux (USA, CCCP), traitez les français comme eux: comme vos alliés privilégiés et partenaires de Lux respectivement, même si les français les traitent respectivement d' ânes et de singes: ce n'est pas une blague c' est vrai!
...eh bien... Alors tant pi
Ce bonheur à la française me laisse indifférent...il m' inspire plus tôt une vie basée sur l' autosuffisance comme l' escargot merveilleux de Mr Aladin, me servant des deux pieds quasi nus pour le déplacement, et de la force du poignet pour soulager mes oignons du jardin 1 Dh le kilo joule.
Triplomatiquement votre
Le sans rien du tout pour soit...pour les beaux yeux bleus des Français.
mustapa bensbih
Sun, 24 May 2015 05:43 EDT
musbens@gmx.fr
De:musbens@gmx.fr
--------------------------------------------------------------------------------

الكلب و ابن الكلب و الكلب جده ¥$€ ولا خير في كلب جاء من كلب.
05.04.15 17:29:05Options
--------------------------------------------------------------------------------


قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء‏!‏‏?!(آل عمران26‏)‏‏_‏‏_‏‏_تطوان في 08‏_‏08‏_‏2013 مصطفى بن صبيح ؛ شارع مولاي يوسف 5‏_‏6‏_تطوان. L143789 ___رقم التأجير:377303 ***إلى محمد6: معوق تواركة‏؛ ملك الجردان‏*‏‏*‏‏*الموضوع: ابتليت بك ولم تبتلى بي؛ و إني صارعك بعون الله .
ألا إن أشقى الناس في الدنيا والآخرة الملوك‏!‏ أما بعد؛
في10‏_‏11‏_‏1998؛ أصدرت خارجيتك البدشيشية برقيتها عدد:188888/203/F ؛ التي تقرر إبعادي النهاؤي من العمل: وكانت كبوة لن تستقيلوا منها يد الدهر؛ و زلة قيدتكم بالاتجاه الخاطئ الذي يتخبط في العماية‏!‏‏!‏ من جهتي؛ لم أخسر شيئا يستحق الذكر؛ بل ومن دون أن أشعر قطعت خلال التجارب المتعاقبة أشواطا بعيدةالمنال؛ لم تكن لتدخل في حساباتي أبدا‏?‏‏!‏‏‏?‏ فمنها مثلا أنني لما انقضت لعبة القنصلية‏(ديجون‏)؛الفرنسية التواركية؛اللئيمة؛وكانت مؤيدا صماء؛ عدت: ولأن سمت المواقف الصعبة لن يحن أبدا لماديات صرفة؛ تشبع الطبع البهيمي عند فئة ملكية وصولية لئيمة بالفطرة؛ متفتحة جدا على الأجنبي و لو كان فرنسيا موبوءا؛ و مشتاقة على الدوام؛ لأنها إما أن تشتهي ما لا تجد؛ و إما أن تجد ما لا تشتهي‏?‏‏!؛ كما أنني لم أخلف ورائي ما يستحق اللفت؛ سوى ما كان من هذا الصدى المتأخر الذي يحكي عن جنة خلد دونها أوراق؛ دونها أوراق؛ ولك فلكلوري لا يبلى يعد بوطن مفقود‏!‏‏?‏‏!‏ في حين لم أزل أنفض غبار السراب الكاذب الذي يرقص على الخراب والرسوم البالية؛ و يتغنى بمأكلة يهودية أخنت عليها الأيام... وأما ما وجدت فلا يمكن أن يغمط : وجدت بلدا لا يستقر و لن تستقر عليه حال‏!‏‏!‏ ومن قال غيرذالك فإنما هو ناطق بلسان المشهد الكاذب الذي استعار أساليب اللبس و التضليل ليرى مكان قناديله الباهتة وهج الثريا الممتنعة. وأما ما وراء الصورة؛ فهي الحقيقة الم التي قطعت لبانتها مع الضمير الحي؛ و غمست حلفا مع النوايا السيئة ذات الكبرياء الأعمى؛ المعاش بسرعة جنونية؛ قصاراها نقط ميتة هنا و هناك؛ تربط أطراف الخريطة البائسة بطرقه السيارةالتائهة...وأما الواقع المعاش فينتظر في ظل دعم مغشوش إنما يبقي على النظام المجرم هاجعا تحت الرماد؛ طالما ترعبل السواد الأعظم بنار التكلفة المستعرة‏!‏ والعجيب هو أن هذا النظام السنيد رغم تمتعه بحصانة الأوغاد المكتسبة التي تعفي من الVISA ؛ و تفتح الحسابات في ما وراء البحار؛ ما فتئ يختنق في فضائه الوهمي الذي لا يخلو من شيء؛ بل و يمس الثريا بالأصبع؛ بل و بات أخيرا يعد الشعب المسحوق بغطاء اجتماعي؛ مثل فرنسا‏?‏‏!؛ يقيه مما لا أدري ماذا‏!‏‏?‏ و يحشو له الدجاج من دبره بالرخويت المتبلة؛ بعدما كان أعد لمشروعه النهائي جيشا من الأشباح المتعاظلةتحقق له المستحيل؛ و تنفي الحساسيات بعصا سحرية تغني عن الصاص الحي‏!‏‏!‏
و أما تبعات البرقية الجبانة فهي الإرث الخبيث الذي قطع دابر السلالة اللعينة العميلة؛ عابدة الشيطان؛ و المدلة بحليف كافر؛ (فرنسا‏)؛ متمرد على الأخلاق؛ بصمته المجرمة لا تخفى على العالم؛ و فوق كل هذا لا يسكن إلى الثقة‏!‏‏!‏ و مهما تكلفتموه فلن يعدو مشهدكم الكاذب قدره الذي يخضع لثقب الكاميرات الضيق؛ سواء أكان كبرياؤكم الأعمى فلكوري الأبعاد؛ أو مشبعا بالخيلاء المتعددة الأعراق؛ المترجمة جميعها عن حلم بلا حذود ؛ بات يقض المضجع؛ و يأزم العيش يوما بعد يوم... بيد أنه على الأقل قد يزيد في الطين بلة‏!‏‏!‏‏?‏‏!‏
و لا بأس في النهاية في التلميح إلى حيلة الأجرة التي شكلت نقطة نظام إجبارية لجأ إليها تكتل الأشباح المجرم بحيله و رجله في كل مرة عميت عليه فيها الأنباء‏!‏‏?‏ و إلى شبيه بها فزع قبلكم فرعون لينال من سحرته؛‏_كما جاء في الصحاح‏_؛ لما رأى عصيه السحرية حطبا في التنور‏!‏ وبقضي هذه الحيلة الغبية تساطة بنتف الريش نتفا مؤزرا لقطع الطريق؛‏_من خلاف؛‏_‏ على الحسابات الجارية؛ و شد الخناق حول الكرافات؛ بذلك يصبح المنصب المالي الشاغر مكسبا دينيا طند ملك الفقراءفالزاهد فيما في يديه؛ الراغب فيما في يدي غيره؛ الحاسد على القليل؛ الساخط على الكثير؛ الجدل الظاهر؛ الحزين الباطن؛ كدرهمه القسي... غير أنه غشيه من السيولة ما غشيه...
و لا يبرد الغليل الماء
مصطفى بن صبيح‏(القمر 55‏)
bensbih mustapha
Sun, 24 May 2015 00:40 EDT
musbens@gmx.fr
-----Original message-----
Sent: samedi, 11 avril 2015 at 08:19:42
From: musbens@gmx.fr
To: cgt@consulfrance-rabat.org
Subject: Fw:Fw:coop2suite et fin
-----Message d´origine-----
Envoyé: الجمعة, 10 أبريل 2015 à 13:29:22
De: musbens@gmx.fr
À: mail@maec.gov.ma
Sujet: Fw:coop2suite et fin
-----Message d´origine-----
Envoyé: الخميس, 09 أبريل 2015 à 07:22:33
De: musbens@gmx.fr
À: mail@maec.gov.ma
Sujet: coop2suite et fin
ولست هنا أحاول إقناع مؤسسة إجرامية خائنة ؛ تعمل في فلك الحبل المألف بين عنقك وباب السفارة الفرنسية؛ ولكن أتهمكم في المقام الأول بغض الطرف في ظهر الأمر الواقع المتميز بعلو كعبه في حلبة الصراع على البقاء؛ لسباغ الظل الوارف على مسيرة انقلابية تنجرف على قدم و ساق في غيبوبة ضميرها الميت المطالب بأعلى صوته بضرورة الرجوع إلى المنطلق الفاسد؛ الفرنسي النزعة؛ لإخراج القدرات الحية؛ هازمة الأحلام بحظوظها الوافرة في المرتبات الآمنة؛ من السباق؟ وذلك لبناء مستقبلها السيار في فسحة الكراسي الخاوية على هواها المعشش في كنيف فرنسا المجرمة؛ قاتلة Mitteran؛ في نفس السياق... وهي باختصار مسيرة وزيركم الخائن؛ الذي أفنى حياته لينتهي به المطاف على حافة قبر ضم حسنكم 2 ينضح حياتا في كفنه؛؛- بعدما أثبتته الشعودة!!- لتقر عين فرنسا؛ في سفرته البحرية العارمة؛ التي أقتت على علم في فترة العزل الوهمي؛ 14يولوز 1999 ؛ الجمهوري!! أي بدون تلك الوقاية الإضافية؛ والإجبارية!!! التي خصه بها الحل الإجباري نفسه؛ تحرزا من تلك القتلة بالذات؛ و التي كان الأمر فيها قد حسم بين فرنسا والقاعدة الإنقلابية الجبانة الخائنة في المغرب: وزارة التعليم؛ الخارجية؛ المالية؛ العدل؛ أنتم و صراصيركم ؛ قوات ال GUY المسلحة الملكية؛ ONEP... عام 1986؟؟! ليودع العالم أمام قوته الجرارة؛ من منصة فارعة؛ مطلة على حلم بلا حدود؛ يراود الكبرياء الأعمى عن نزوة عابرة للهوى ؛ منطقتها لا تتسع لحزام أمني مهضوم الكشح في السروال!! وصلاحياتي الأمنية أسمى و أسمى و أرقى من أن تجاري لعبة تافهة؛ يبيت أزلامكم فيها من الليل يعوون بردا تحت سور المعهد الثقافي الفرنسي؛ حرصا على كتب انتشلت هناك من الزبالة؛ كما أنه لا بد لكم فيها من تسويق الأحاديث الملفقة بكل الوسائل؛ ليتحرك خطر شبحكم في واهمة رأي عام كل تركيزه فيما وراء البحار. وهو تطلع معقول في بيئة مزموتة؛ مدعمة ضد الإنفجار؛ تغص بأملها المعقود في النوايا السيأة؛ الفرنسية المبادئ؛ التي تجردت من إنسانيتها لبلوغ غاية أعيت دونها الحيل؟ و لأنتم أحقر عندي من أن أرفع قلمي هذا الوحيد على الأرض الناطق بلسان الواقع المحاصر بالأحقاد السامة راجمة العقل مرهق طاقتها المحدودة بنظرته العميقة؛ ولكن السكوت على المجرم إذا كان مبطنا؛-كهيئتك؛- يقوي عنده المناعة ضد الشعور بمواطن عوراته في مجال العين المجردة... وإذا لم يكن حسنكم 2 أخذ فيها فعلا من مأمنه ؛ فليت شعري ما وزن ذلك الأمن في الخارجية من جهازه المرعب؛ فائق الدقة!؟! سواء المعلن منه: من فئة الFORMULA1؛ المسابقة للسيارة الملكية المصفحة "بوابل من قبيض الشد غيداق‏"‏ .أو الصراصر المخفية؛ مطايا الجن.‏ ‏‏ و لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله: فاطر43؛ مصطفى بن صبيح: الصافات174و178؛ من أشد مني قوة‏!‏ فصلت 15؛ بتصرف... تضاف إلى ملف التحقيق ؛ الذي أجري معي في: 16#04#2013؛ عقب طلبي لمعرفة أسباب العزل الأول "الوهمي":1999؛ و الثاني "الرجعي": 2007. نسخأرسلت إلى: جريدة الصباح؛ جريدة؛ جريدة المساء؛ سفارة فرنسا الوصية؛ المحكمة الإدارية
mustapha bensbih
Sat, 23 May 2015 15:07 EDT
musbens@gmx.fr
Original message-----
Sent: samedi, 11 avril 2015 at 08:25:02
From: musbens@gmx.fr
To: cgf@consulfrance-rabat.org
Subject: Fw:Fw:ثلاثة رابعهم الشيطان
-----Message d´origine-----
Envoyé: الأحد, 05 أبريل 2015 à 20:12:15
De: musbens@gmx.fr
À: mail@maec.gov.ma
Sujet: Fw:ثلاثة رابعهم الشيطان
-----Message d´origine-----
Envoyé: الأحد, 29 مارس 2015 à 22:33:39
De: musbens@gmx.fr
À: algerabat@iam.net.ma
Sujet: ثلاثة رابعهم الشيطان


مصطفى بن صبيح ؛ آخخر دبلوماسي يمشي على الأرض في الحكم العربي ؛ الذي هبط من السماء‏‏5 شارع مولاي يوسف 6 تطوان‏ ؛؛ إلى سفير الوزغ لدى الوسخ الملكي الفرنسي‏ ؛ الموضوع: ثلاثة رابعهم الشيطان؛؛ أما بعد: يتحدث الجميع؛ و بثقة مسترسلة عن لقاء وشيك؛ مؤكد؛ بات ضروريا في منطقة لم تعد تطيق وجودكما؛ في حكم الحل النهائي اليهودي الشيطاني؛ هذا الأخير الذي يدبر بطبيعته النارية خريطة جنتكم الدولية السعيدة؛ بغض النظر عن مزاجكم المنافق؛ الطيني العنصر ؛ المنتن المكسر؛ عنوانه: البقاء؛ و ليس الصحراء لمن؟ بالنسبة إليكم؛ فهي ورطة أوقعكم فيها تطلع هستيري؛ حلم بإطلالة على المحيط؛ تقطعت دونه الأسباب وسط مهمة جرداء ؛ لم نسمع أن الوزغ شق غبارها من ذي قبل؛؟ سوى أنكم تحريتم مناورات ضمير بشري ميت؛ بيض حب الشهوات بعينه؛ يندب اليوم بحسرة آخر عهده بالإنسانية؛ حيث ألم بهم طيف جاهلي المس؛ لما انتبهوا له كان ذهب؛ غير مرغوب فيه؛ في ملةجاحدة؛ قليلة الحياء؛اختارت تأمين معيشتها في جوار كرسي عمله الشاغر؛ لرقة دبلماسية في الحواشي؛ لم تشتمل جمهورية وسخ الأنابيب؛ حيث كانت أيضا نشأتكم الأولى بعد ثورة المليون طليل؛ على مثلها؛ و ذلك لخوض المفازة في أمان ؛ في كنيفه المنحرف أركانه الستةعن القصد؛ المبعد في المتاهات؛ و مقرب البعيد بنفث كلماته الزرقاء الساحرة؛ كما اجتاب أردية السراب إكامها؛؛؛إلا أن دلوكم علقت بدلو الحل النهائي أعلاه؛ الذي رأى دائما أن ما في جوف تربتكم يغنيكم إلى ما لا نهاية عن طلب النجعة في حماه؛ بالنفخ كالوزغ؛ من بعيد؛ بفضل سعة احتياطية من المحروقات؛على نار الفتنة!‏ معرضين سفاقةجبهتكم لكيه ؛ مداوي الأهواء الفاسدة؟ داء العصر العياء؛؛ليجركم إلى ساحة الميدان جرا؛ لتقرير مصيركم أنتم؛ لا غيركم؛ من كثب هذه المرة؛ و بوافر من الأسلحة؛ في آجال من قال: ادخلوا عليهم الباب خير لكم من قبل أن يأتي يوم: ‏(كوكطيل مائدة؛ نور؛ بقرة أو إبراهيم)؛ أي تغدوا الجدي فبل أن يتعشاكم!‏ ‏(أيوب بن القرية: قتله الحجاج علىفصدق وعيدها)؛ و أما إذا لزمتم دبر كلبلاسية فرنسا المجرمة؛ اللاهثة بحرارة و لعاب غزير ؛ لفرط شهوة جنونية تئز في جنبات قفصها المتميز عن سائر الأقفاص؛ بشوه فادح في بعض تلك الضلوع؛ تقدمون رجلا في تندوف ؛ وتأخرون أخرى مع الجردان؛ في ظهر وزارة الخارجية و التعاون؛ اليهودية؛ البدشيشية؛ الصهيونية؛ الأمازغية؛ الهمجية؛ الحقيرة؛ وسخ فرنسا؛ كخارجيتك؛ ناظرين ثلاثتكم بفارغ من الوقت؛ أن يقع لكم العجل في المحظور؛ ليطبل طبلكم؛ و يزمر زمركم على نغمات لمرسييز: خفيف الأول بإطلاق الوسطة؛ فلن يخرج أنفكم من ذلك النتن إلا راغما؛ لتخلفكم عن موعد محقق؛ لا ريب فيه؛ أنتم أثببموه؛ بل و اججتموه؛ بكل طاقتكم؛ حتى عنيتم بمعادلة بقاء نهائية؛ لن يفلت منها مجمعكم الإنسي التافه؛ المسيس بكوادن الدراسات المعمقة في مستنقع المألفة عقولهم ضد الواقع؛ كإخلاء زمانهم بلا رجعة؛ من أجل فرصة لا تعوض!‏ كما أنه لن يبقي عليكم بعد فوات فرصتكم النهائية؛ بعدها تصبح جزائركم بظراء شاغرة برجليها؛ تؤتى أنى شئتم؛ و لن ينفع فيها ذلك السلاح الروسي؛ لأوا وقتئذ ستكون عليكم حربا ليست كالحرب التي تعلمتلم؛ وأما ثروتكم الجوفية؛ فهي لا محالة: ش ش م؛ وقد قيل في المعنى: من مأمنه يؤتى الحذر؟ ؛ ؛ و لا ينبؤك مثل خبير ‏(فاطر14‏)؛ ؛ ؛ مصطفى بن صبيح: الزمر 36
mustapha bensbih
Sat, 23 May 2015 14:51 EDT
musbens@gmx.fr
-----Original message-----
Sent: samedi, 11 avril 2015 at 08:03:53
From: musbens@gmx.fr
To: cgf@consulfrance-rabat.org
Subject: ا حتفظوا باللعنة
لا يغرنك تقكب الذين كفروا في البلاد!! (آل عمران١٩٦)مصطفى بن صبيح: الأنفال٥٨ل.143789 رقم ت.377303تطوان في 08#08#2013إلى سفير الديوك لذى الجردانالموضوع: احتفظوا باللعنة!إن ما توعدون لآتأما بعدقبل كل شيء؛ أنبهكم إلى أنني لسب طامعا في ردكم! و لكن أحاول فقط ربط الإتصال بينكم و بين قساوة الجدار الوهمي الذي يقف في وجهكم؛ تاركا صلفكم الأعمى مزجر الكلب من المتنفس الأخير الذي كان قد يعود بعدوتكم العائمة إلى أرض الواقع؛ بعدما داعب أحلامكم السخيفة بخرافة جنة الدنيا الممتنعة بأوراقها؛ و صنادقها الوهمية؛ و دائرة نطومها الذهبية الساطعة..كمالاا يخفى علي مكانكم: أنتم الذين تطبلون لمنصب الشغل و تزمرون؛ لن اللعبة الحقيرة التي حصنت نفسها بالفراغ الذي خلفه كرسي عمل شاغر؛ أطلق العنان لتطلعات هستيرية بعيدة المهوى؛ عطلت ركبكم إلى أجل غير مسمى؛ تريد الإنفتاح على العالم بواسطة خشبها المسندة المعاقة بفكرها التافه؛ تحت وابل من التأثيرات الجانبية المكثفة؛ لعلها ترمم ملامح الصورة السمجة... في حين كانت عودتي إلى البلد نقطة عبور إجباريث؛ تولي ظهرها بهائيا لوجهة أبت إلا طرق باب المستحيل؛ لتلبية نداء الإنتماء الحقيقي؛ الذي رسم خريطته الإنسانية خارج حدود المكان و الزمان؛ لتبلغ كلمة الفصل النهائية ذروتها عند جاذبية الفطرة: الغنية عن التعريف.من أجل كل هذا؛ و نظرا للشلل العام الذي يكبل حراك جمهوريتكم الوهمية البائدة؛ الخاضعة لبرنامج الحل النهائي اليهودي الشيطاني المجرم؛ الذي أمكن شبحه المريب من سويداء القلوب العمياء؛ أجدني مجبرا؛-من جانب واحد؛- على تقييم حجم الأضرار المادية؛- دون المعنوية(حسابها آلى أجل مسمى؛)- التي تعرضت لها نتيجة إبعادي من العمل؛ بسبب خطتكم الإجرامية مع عملائكم و كلابكم الملكية هنا؛ بصفتكم كمستعمر يستعمر أشكاله من اللئام؛ في:(انظر الموضوع)؛ و مع شركة أمنديس ؛ الفرنسية الحقيرة المنحطة؛ بسبب لعبة العداد الإرهابية التي أقلقت راحتي؛ و استنزفت رصيدي البنكي؛ و أدت في النهاية إلى إخراجي من تلك الدار؛ و لا يزال مخنثكم اليهودي الصهيوني؛ مدير مجمع القوادة و الدعارة؛ يلعب بلاحدود؛ في:(انظر الموضوع)؛ مع أجر شهري يعادل أجرتي الشهرية اليوم في الأسلاك الإدارية: لن تفي صناديقكم الوهمية بحقوق صلاحيات تستمر حتى بعد موتي!!! و عندي اليقين أن مثل هذا لا يستفيد منه إلا من انماث قلبه في ملة الأشباح اليهودية الشيطانية؛ و لكن على الأقل بإصدار أحكامي العربية؛ المسموعة في السماء؛ النافذة في الأرض؛ أكون قد انتقمت من ضمير شرير يحمل لواء الغدر؛ و على غرار قفصه الجغرافي معوج الضلوع؛ و مذيل بطابع النجمة السداسية المضلة؛ التي أرهقت ظلمة حياتكم بوسوسة أحلامها الناعمة. كما سينخذل تربصكم المستمر أمام قبضة بالناصية ؛هذه المرة؛ لن ترى في جمود ردة فعلكم الدنيئة هذه إلا عجزا ماديا في المبدإ!؟ و لم لا ؛ أفتح دونكم مهلة لا تعوض لأداء دينكم صالتاهنا؛ من قريب؛ كي ما تجدوه سائلا ناطقا في الدرك الأسفل من النار الذي أعد للمجرمين الزرق أمثالكم بلا حساب و لا تأشيرة. و إن كان عندكم أحسن من هذا فالعرض ينتهي في جميع الأحوال ثلاثين يوما بعد التاريخ أعلاه: بعد ذلك لن يقبل منكم صرف و لا عدل؛ و عليكم لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين..فالكافذ يرى مستوى معيشته صراعا دنيويا مقدسا تنتهك في سبيله كل المقدسات؛ حتى تلك التي يشهد العالم على أنه يعض علها بالنواجد!؟ كما أنه يسيل لعابه على الدوام؛ مهما تواضع بجنبه سقف القيمة الإنسانية المكافحة من أجل لقمة العيش؛ لأنها في النهاية كانت ؛بخفة ظلها؛ لا تمنع الهنتين بين لحييه و فخذيه من أن تسبرا غورهما أمام بركان الشهوة المجنونة التي تخامر خياله النشط . لينكمش في جلدبه خائب الظن؛ خاسيا؛ يموت كمدا في غيظه... و من ثم كانت انفعالاتكم المنغصة عملة صعبة وجدتموها سارية المفعول؛ اذ كانت تصفي ؛-اسهولة نفاقها في بلد القيم الساقطة؛- حساباتكم الدفينة مع ذوقها ألمهذب؛ الذي يبقي مارد لذتكم الأزرق يلهث في المنسئ على الدوام... و العجيب هو أنني مذ كنت لم أزل أقل شيء مؤونة على الأرض؛ و لن أزال كذلك أقل تكلفة؛ رغم أن الضربات الموجعة التي تلقيت؛-بتدبيركم الجبان؛- منذ الطفولة؛ تشي اليوم انني كنت دائما في حنديرة العين الزرقاء المنخسفة؛ التي أرغمها سياق الأحداث في عالم بات يرفض الواقع رفضا على خلع العذار لفضح النزعة العدوانية المتأصلة في صلب دائرت السوء المأفونة التي نصبت أهواءها إلاها يستضعف من يشاء لتتسع جنته السوقية المشتركة لنزوة بهيمية على مرأى و مسمع؛ آمنة الطمث؛ يؤخذ فيها بالساق على قدم من المساوات-- و لو شئت ؛-بصفتي كمستضعف؛ كئيب¤؛ قمه؛ مهزول؛ ملتصق المعى؛ عدو لليهود؛ يرى العيش بالقناعات الراسخة: تحت سقف الفقر؛ ألين من غطاءاتكم الإجتماعية المتداعية؛ التي تجاوزها سياق الأحداث اليوم من بعيد!!! و إنما تنعش معنويات مدخولة؛ تتعلق بالهوى وظول الأمل؛- لقلت: أنكم إنما أتيتم من جهة اغتراركم و فرحكم بعلمكم و صناديقكم ذات القعر الوهمي؛ فاتحين على أنفسكم حربا ليست كالحرب؛ ذميمة وبيأة؛ لن تقوم لها و الله حساباتكم؛ و لا مفاييسكم؛ و لا مفاهيمكم الإنسية!!؟ و أتفهم من جنتي تنكركم أمام حقائق باتت اليوم أكثر من ملموسة؛ و هي عندنا من المنقول و ليست من اختراع العقل في شيء. وذلك لأن غلوكم في ميدان الباطل و البهتان لم يترك لكم مجالا أفسح من الجري في دوامة ترهات فارغة؛ تمانعون بها جبهة الهواجس الصريحة التي تساور اليقين بخطورة تحدياتها المعجزة؛ مسلطين فيما ب7 ذلك كل الأضواء على مشاهد العورة المكشوفة و الموصوفة؛ ليستأنس رأيكم العام الأفيل بحلاوة جنته الدنيوية المنتنة... تماما كما تفعل النعامة إذا داهمها الخطر؛-على حد زعمهم؛- تدخل رأسها في الرمال الساخنة؛ ظنا منها أن ذلك يبقيها في مأمن؟ و هذا كلام لا يفهمه الحمير أمثالكم؛ الذين يسمون لعبة الفأر و القط الصبيانية؛ التي انجحرت لها مروأتكم ؛ عمل الذكاء ؛ و المخابرات؛ و أيضا و أيضا؛ لمحاربة الإسلام!!؟ معللين بذلك ليس إلا؛ ليستمر ضخ الميزانيات الضخمة التي تشبع الشهوتين المعلومتين عند فئة الخنازير السمينة العاملين في الذكاء. في حين لسنا نرى اليوم؛ في ما نجد حولنا؛ إلا تداعيات الحل النهائي اليهودي الشيطاني: ولا يتحاشى الخوض فيها إلا لن أترز الرعب لسانه؛ و أيقن أن " ولات حين مناص:ص3" ويقابله؛ بثقة و حجة؛ الحل المضاد؛ و هو الحل العربي؛ و هو الحكم العربي الذي هبط من السمائ: و به أثخن في أمكم؛ و في أم حلكم؛ و لا علاقة له بالأضب الشرقية العربوفونية المدربخة للخشب المسندة الغربية!! و هو معرض" لمن كان له قلب و ألقى السمع و هو شهيد:ق37". و أما ما عدا ذلك فإنما هي أخبار ملفقة أعدت لخدعة الغافل الحوشي " الذي يتمتع و يأكل كما تأكل الأنعام؛ و النار مثوى له: محمد 12"و على أي لستم هناكم...و اعلموا أنني لست في هذا بعكس ما تظنون!و اعلموا أنني لست في هذا كله على مابدا إلا آخر من يغلم ؛ وسوف تعلمون- مصطفى بن صبيح: الحج15. آخر عربي يمشي على الأرض¤depression profonde melancolique anorexique atavipue incurable

--------------------------------------------------------------------------------
Renvoyer
Répondre à tous
Transférer
Supprimer
Déplacer vers

--------------------------------------------------------------------------------
Retour Haut


--------------------------------------------------------------------------------
© 2015 1&1 Mail & Media Inc. Tous droits réservés.


-----Original message-----
Sent: samedi, 11 avril 2015 at 08:03:53
From: musbens@gmx.fr
To: cgf@consulfrance-rabat.org
Subject: ا حتفظوا باللعنة
لا يغرنك تقكب الذين كفروا في البلاد!! (آل عمران١٩٦)مصطفى بن صبيح: الأنفال٥٨ل.143789 رقم ت.377303تطوان في 08#08#2013إلى سفير الديوك لذى الجردانالموضوع: احتفظوا باللعنة!إن ما توعدون لآتأما بعدقبل كل شيء؛ أنبهكم إلى أنني لسب طامعا في ردكم! و لكن أحاول فقط ربط الإتصال بينكم و بين قساوة الجدار الوهمي الذي يقف في وجهكم؛ تاركا صلفكم الأعمى مزجر الكلب من المتنفس الأخير الذي كان قد يعود بعدوتكم العائمة إلى أرض الواقع؛ بعدما داعب أحلامكم السخيفة بخرافة جنة الدنيا الممتنعة بأوراقها؛ و صنادقها الوهمية؛ و دائرة نطومها الذهبية الساطعة..كمالاا يخفى علي مكانكم: أنتم الذين تطبلون لمنصب الشغل و تزمرون؛ لن اللعبة الحقيرة التي حصنت نفسها بالفراغ الذي خلفه كرسي عمل شاغر؛ أطلق العنان لتطلعات هستيرية بعيدة المهوى؛ عطلت ركبكم إلى أجل غير مسمى؛ تريد الإنفتاح على العالم بواسطة خشبها المسندة المعاقة بفكرها التافه؛ تحت وابل من التأثيرات الجانبية المكثفة؛ لعلها ترمم ملامح الصورة السمجة... في حين كانت عودتي إلى البلد نقطة عبور إجباريث؛ تولي ظهرها بهائيا لوجهة أبت إلا طرق باب المستحيل؛ لتلبية نداء الإنتماء الحقيقي؛ الذي رسم خريطته الإنسانية خارج حدود المكان و الزمان؛ لتبلغ كلمة الفصل النهائية ذروتها عند جاذبية الفطرة: الغنية عن التعريف.من أجل كل هذا؛ و نظرا للشلل العام الذي يكبل حراك جمهوريتكم الوهمية البائدة؛ الخاضعة لبرنامج الحل النهائي اليهودي الشيطاني المجرم؛ الذي أمكن شبحه المريب من سويداء القلوب العمياء؛ أجدني مجبرا؛-من جانب واحد؛- على تقييم حجم الأضرار المادية؛- دون المعنوية(حسابها آلى أجل مسمى؛)- التي تعرضت لها نتيجة إبعادي من العمل؛ بسبب خطتكم الإجرامية مع عملائكم و كلابكم الملكية هنا؛ بصفتكم كمستعمر يستعمر أشكاله من اللئام؛ في:(انظر الموضوع)؛ و مع شركة أمنديس ؛ الفرنسية الحقيرة المنحطة؛ بسبب لعبة العداد الإرهابية التي أقلقت راحتي؛ و استنزفت رصيدي البنكي؛ و أدت في النهاية إلى إخراجي من تلك الدار؛ و لا يزال مخنثكم اليهودي الصهيوني؛ مدير مجمع القوادة و الدعارة؛ يلعب بلاحدود؛ في:(انظر الموضوع)؛ مع أجر شهري يعادل أجرتي الشهرية اليوم في الأسلاك الإدارية: لن تفي صناديقكم الوهمية بحقوق صلاحيات تستمر حتى بعد موتي!!! و عندي اليقين أن مثل هذا لا يستفيد منه إلا من انماث قلبه في ملة الأشباح اليهودية الشيطانية؛ و لكن على الأقل بإصدار أحكامي العربية؛ المسموعة في السماء؛ النافذة في الأرض؛ أكون قد انتقمت من ضمير شرير يحمل لواء الغدر؛ و على غرار قفصه الجغرافي معوج الضلوع؛ و مذيل بطابع النجمة السداسية المضلة؛ التي أرهقت ظلمة حياتكم بوسوسة أحلامها الناعمة. كما سينخذل تربصكم المستمر أمام قبضة بالناصية ؛هذه المرة؛ لن ترى في جمود ردة فعلكم الدنيئة هذه إلا عجزا ماديا في المبدإ!؟ و لم لا ؛ أفتح دونكم مهلة لا تعوض لأداء دينكم صالتاهنا؛ من قريب؛ كي ما تجدوه سائلا ناطقا في الدرك الأسفل من النار الذي أعد للمجرمين الزرق أمثالكم بلا حساب و لا تأشيرة. و إن كان عندكم أحسن من هذا فالعرض ينتهي في جميع الأحوال ثلاثين يوما بعد التاريخ أعلاه: بعد ذلك لن يقبل منكم صرف و لا عدل؛ و عليكم لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين..فالكافذ يرى مستوى معيشته صراعا دنيويا مقدسا تنتهك في سبيله كل المقدسات؛ حتى تلك التي يشهد العالم على أنه يعض علها بالنواجد!؟ كما أنه يسيل لعابه على الدوام؛ مهما تواضع بجنبه سقف القيمة الإنسانية المكافحة من أجل لقمة العيش؛ لأنها في النهاية كانت ؛بخفة ظلها؛ لا تمنع الهنتين بين لحييه و فخذيه من أن تسبرا غورهما أمام بركان الشهوة المجنونة التي تخامر خياله النشط . لينكمش في جلدبه خائب الظن؛ خاسيا؛ يموت كمدا في غيظه... و من ثم كانت انفعالاتكم المنغصة عملة صعبة وجدتموها سارية المفعول؛ اذ كانت تصفي ؛-اسهولة نفاقها في بلد القيم الساقطة؛- حساباتكم الدفينة مع ذوقها ألمهذب؛ الذي يبقي مارد لذتكم الأزرق يلهث في المنسئ على الدوام... و العجيب هو أنني مذ كنت لم أزل أقل شيء مؤونة على الأرض؛ و لن أزال كذلك أقل تكلفة؛ رغم أن الضربات الموجعة التي تلقيت؛-بتدبيركم الجبان؛- منذ الطفولة؛ تشي اليوم انني كنت دائما في حنديرة العين الزرقاء المنخسفة؛ التي أرغمها سياق الأحداث في عالم بات يرفض الواقع رفضا على خلع العذار لفضح النزعة العدوانية المتأصلة في صلب دائرت السوء المأفونة التي نصبت أهواءها إلاها يستضعف من يشاء لتتسع جنته السوقية المشتركة لنزوة بهيمية على مرأى و مسمع؛ آمنة الطمث؛ يؤخذ فيها بالساق على قدم من المساوات-- و لو شئت ؛-بصفتي كمستضعف؛ كئيب¤؛ قمه؛ مهزول؛ ملتصق المعى؛ عدو لليهود؛ يرى العيش بالقناعات الراسخة: تحت سقف الفقر؛ ألين من غطاءاتكم الإجتماعية المتداعية؛ التي تجاوزها سياق الأحداث اليوم من بعيد!!! و إنما تنعش معنويات مدخولة؛ تتعلق بالهوى وظول الأمل؛- لقلت: أنكم إنما أتيتم من جهة اغتراركم و فرحكم بعلمكم و صناديقكم ذات القعر الوهمي؛ فاتحين على أنفسكم حربا ليست كالحرب؛ ذميمة وبيأة؛ لن تقوم لها و الله حساباتكم؛ و لا مفاييسكم؛ و لا مفاهيمكم الإنسية!!؟ و أتفهم من جنتي تنكركم أمام حقائق باتت اليوم أكثر من ملموسة؛ و هي عندنا من المنقول و ليست من اختراع العقل في شيء. وذلك لأن غلوكم في ميدان الباطل و البهتان لم يترك لكم مجالا أفسح من الجري في دوامة ترهات فارغة؛ تمانعون بها جبهة الهواجس الصريحة التي تساور اليقين بخطورة تحدياتها المعجزة؛ مسلطين فيما ب7 ذلك كل الأضواء على مشاهد العورة المكشوفة و الموصوفة؛ ليستأنس رأيكم العام الأفيل بحلاوة جنته الدنيوية المنتنة... تماما كما تفعل النعامة إذا داهمها الخطر؛-على حد زعمهم؛- تدخل رأسها في الرمال الساخنة؛ ظنا منها أن ذلك يبقيها في مأمن؟ و هذا كلام لا يفهمه الحمير أمثالكم؛ الذين يسمون لعبة الفأر و القط الصبيانية؛ التي انجحرت لها مروأتكم ؛ عمل الذكاء ؛ و المخابرات؛ و أيضا و أيضا؛ لمحاربة الإسلام!!؟ معللين بذلك ليس إلا؛ ليستمر ضخ الميزانيات الضخمة التي تشبع الشهوتين المعلومتين عند فئة الخنازير السمينة العاملين في الذكاء. في حين لسنا نرى اليوم؛ في ما نجد حولنا؛ إلا تداعيات الحل النهائي اليهودي الشيطاني: ولا يتحاشى الخوض فيها إلا لن أترز الرعب لسانه؛ و أيقن أن " ولات حين مناص:ص3" ويقابله؛ بثقة و حجة؛ الحل المضاد؛ و هو الحل العربي؛ و هو الحكم العربي الذي هبط من السمائ: و به أثخن في أمكم؛ و في أم حلكم؛ و لا علاقة له بالأضب الشرقية العربوفونية المدربخة للخشب المسندة الغربية!! و هو معرض" لمن كان له قلب و ألقى السمع و هو شهيد:ق37". و أما ما عدا ذلك فإنما هي أخبار ملفقة أعدت لخدعة الغافل الحوشي " الذي يتمتع و يأكل كما تأكل الأنعام؛ و النار مثوى له: محمد 12"و على أي لستم هناكم...و اعلموا أنني لست في هذا بعكس ما تظنون!و اعلموا أنني لست في هذا كله على مابدا إلا آخر من يغلم ؛ وسوف تعلمون- مصطفى بن صبيح: الحج15. آخر عربي يمشي على الأرض¤depression profonde melancolique anorexique atavipue incurable

--------------------------------------------------------------------------------
Renvoyer
Répondre à tous
Transférer
Supprimer
Déplacer vers

--------------------------------------------------------------------------------
Retour Haut


--------------------------------------------------------------------------------
© 2015 1&1 Mail & Media Inc. Tous droits réservés.
NABIL sOUMAYA
Thu, 21 May 2015 09:39 EDT
Demande de confirmation
Bjr, j'ai reçu un Mail comme quoi je me suis selectionné au DV Lottery card 2015 mais je voudrais bien savoir est-ce vrais ce Mail ou bien des arnaques voilà mon N° de lottery 20157A26......et voilà mon msn
pigeon-blanche@hotmail.fr
Aidez moi Mr l'ambassadeur svp Merci.

Écrivez un commentaire ici

Nous vous invitons à partager vos expériences avec l'Ambassade de États-Unis — obtenant des visas et d'autres services, localisant le bâtiment, etc.

Votre nom
Titre
Votre message
Limité à 2000 caractères
 

Ce site web n'est pas fourni par la l'Ambassade et vos commentaires ne pourraient pas être vus par son personnel. Veuillez noter que ce n'est pas un forum pour la large discussion au sujet de la politique extérieure du États-Unis, et de telles matières seront supprimées.