d'Autres missions du Allemagne en Tunisie

» Djerba

Ambassades du Allemagne dans les pays voisins

» Algérie

» Égypte

» Libye

» Maroc

» Mauritanie

» Soudan

Ambassades du Allemagne dans le monde entier

d'Autres ambassades et consulats a Tunis

Allemagne flag l'Ambassade du Allemagne en Tunis

Adresse1, Rue el Hamra
Mutuelleville - Tunis (Belvédère)
Tunisie
Téléphonelocal: 7178.6455
international: +216.7178.6455
Faxlocal: 7178.8242
international: +216.7178.8242
Site Webhttp://www.tunis.diplo.de
Formulaires de visa Online Schengen visa application

» Puis-je visiter Allemagne sans visa?

Commentaires au sujet de cette l'Ambassade

Showing comments 1421–1430 of 1598, newest first.
<< < 1 2 3 ... 141 142 143 144 145 ... 158 159 160 > >>
kahlaoui mustapha tel 98 82 44 33
Sat, 14 Aug 2010 19:16 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
local: 7178.6455
international: +216.7178.6455
Fax local: 7178.8242
international: +216.7178.8242
Site Web http://www.tunis.diplo.de
يا شباب الذين يريدون تأشيرة الى المانيا
دقوا ابوب السفارة لا هذا الموقع
سلام
kahlaoui mustapha
Sat, 14 Aug 2010 19:09 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
local: 7178.6455
international: +216.7178.6455
Fax local: 7178.8242
international: +216.7178.8242
Site Web http://www.tunis.diplo.de



روائع من كلام الإمام جعفر الصادق عليه السلام


وقال عليه السلام: (من تطأطأ للسلطان تخطّاه، ومن تطاول عليه أرداه)

وقال عليه السلام: (الاسترسال إلى الملوك من علامة النُوك، والحوائج فرص فخذوها عند إسفار الوجوه، ولا تعرضوا لها عند التعبيس والتقطيب).

وقال عليه السلام: (لو علم سيء الخلق : أنه يعذب نفسه لتسمَّح في خلقه)

وقال عليه السلام: (ما أرتج امرؤ، وأحجم عليه الرأي، وأعيت به الحيل، إلا كان الرفق مفتاحه)

وقال عليه السلام: (آفة الدين العجب والحسد والفخر)

وقال عليه السلام: (من اعتدل يوماه فهو مغبون، ومن كان غده شر يوميه فهو مفتون ومن لم يتفقَّد النقصان في نفسه دام نقصه، ومن دام نقصه فالموت خير له، ومن أذنب من غير تعمد كان للعفو أهلا)

وسئل عليه السلام عن الدقّة؟ فقال عليه السلام: (منع اليسير، وطلب الحقير)

وقال عليه السلام: (لا تكمل هيبة الشريف إلا بالتواضع)

وقال عليه السلام: (لا يحفظ الدين إلا بعصيان الهوى، ولا يبلغ الرضا إلا بخيفة أو طاعة)

وقال عليه السلام: (من كان الحزم حارسه، والصدق جليسه، عظمت بهجته وتمَّت مروّته. ومن كان الهوى مالكه، والعجز راحته، عاقاه عن السلامة، وأسلماه إلى الهلكة)

قيل: وسأله بعض الملحدين، فقال: ما يفعل ربك في (هذه الساعة ؟) فقال عليه السلام: (يسوق المقادير إلى المواقيت). وسأل آخر فقال: ما فعل ربك؟ فقال عليه السلام : (فسخ العزم، وكشف الغمر)

وقال عليه السلام: (اطلبوا العلم ولو بخوض اللجج، وشق المهج)

وقال عليه السلام: (جاهل سخيّ أفضل من ناسك بخيل)

وقال عليه السلام: (ثلاثة لا يصيبون إلا خيرا: أو لو الصمت، وتاركو الشر والمكثرون ذكر الله عز وجل.. ورأس الحزم التواضع)، فقال له بعضهم: وما التواضع؟ قال عليه السلام: (أن ترضى من المجلس بدون شرفك، وأن تسلم على من لقيت، وأن تترك المراء وإن كنت محقا)

وسئل عليه السلام عن فضيلة لأمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه لم يشركه فيها غيره، فقال عليه السلام: (فضل الأقربين بالسبق، وسبق الأبعدين بالقرابة)

وقال عليه السلام: (خذ من حسن الظن بطرف، تروِّج به أمرك، وتروح به قلبك)

وقال عليه السلام( المؤمن الذي إذا غضب لم يخرجه غضبه من حقّ وإذا رضي لم يدخله رضاه في باطل، والذي إذا قدر لم يأخذ أكثر مما له)

وقال عليه السلام: (امتحن أخاك عند نعمة تتجدد لك، أو نائبة تنوبك)

وقال عليه السلام: (من حق أخيك أن تحتمل له الظلم في ثلاثة مواقف: عند الغضب، وعند الذلة، وعند الهفوة

وقال عليه السلام: (من ظهر غضبه ظهر كيده، ومن قوي هواه ضعف حزمه)

وقال عليه السلام: (من أنصف من نفسه رضي حكماً لغيره)

وقال عليه السلام: (من لم يقدِّم الامتحان قبل الثقة، والثقة قبل الأنس أثمرت مروته ندماً)

وقال عليه السلام: (لا تتبع أخاك بعد القطيعة وقيعة فيه، فتسد عليه طريق الرجوع إليك ولعل التجارب أن ترده إليك)

وقال عليه السلام: (لحظ الإنسان طرف من خيره)

وقال عليه السلام: (أكرم نفسك عن هواك)

وقال عليه السلام: (العجب يكلم المحاسن، والحسد للصديق من سقم المودة، ولن تمنع الناس من عرضك إلا بما تنشر عليهم من فضلك)

وقيل له عليه السلام: بم يداوى الحرص؟ فقال عليه السلام: (لن تنتقم من حرصك بمثل القناعة)

وكان عليه السلام يقول: (اللهم إنك بما أنت له أهل العفو أولى منِّى بما أنا له أهل من العقوبة)

وقال عليه السلام: (استحي من الله بقدر قربه منك، وخفه بقدر قدرته عليك)

وقال عليه السلام: (كتاب الله عز وجل أربعة أشياء: على العبارة، والإشارة واللطائف والحقائق.. فالعبارة للعوام، واللطائف للأولياء، والحقائق للأنبياء)

وقال عليه السلام: (من سأل فوق قدره استحق الحرمان).

وقال عليه السلام: (العزُّ أن تذل للحقِّ إذا ألزمك)

وقال عليه السلام: (صلاح من جهل الكرامة في هوانه)

وقال عليه السلام: (المسترسل موقى، والمحترس ملقى)

وقال عليه السلام:) من أكرمك فأكرمه، ومن استخفَّ بك فأكرم نفسك عنه)

وقال البرادي: قلت للمفيد الجرجرائى. روى عن الصادق عليه السلام أنه قال: (الحزم سوء الظن). وروى عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال: (من حسن ظنه روح قبله). فما هذه المضادة؟ قال: يريدون بسوء الظن أن لاتستتم إلى كل أحد فتودعه سرك وأمانتك، ويريدون بحسن الظن أن لا تسيء ظنك بأحد أظهر لك نصحا، وقال لك جميلا، وصح عندك باطنه، وهو مثل قولهم: احمل أمر أخيك على أحسنه حتى يبدو لك ما يغلبك عليه.

وقال عليه السلام )من أخلاق الجاهل الإجابة قبل أن يسمع، والمعارضة قبل أن يفهم والحكم بما لا يعلم)

وقال عليه السلام: (من أدب الأديب دفن أدبه)

وقال عليه السلام: (سرك من دمك، فلا يجرين في غير أوداجك)

وقال عليه السلام )صدرك أوسع لسرك)

وقال عليه السلام: (أولى الناس بالعفو أقدر هم على العقوبة وأنقص الناس عقلاً من ظلم من دونه، ومن لم يصفح عمن اعتذر إليه)

وقال عليه السلام: (القادر على كل شيء سلطان)

وقال عليه السلام: (المستبد برأيه موقوف على مداحض الزلل)

وقال عليه السلام(حشمة الانقباض أبقى للعز من أنس التلاق)

وقال عليه السلام: (إياك وسقطة الاسترسال فإنها لا تستقال)

وقال عليه السلام: (القرآن أنيق، وباطنه عميق)

وقال عليه السلام: (الهوى يقْظان، والعقل نائم)

وقال عليه السلام: (لا تكونن أول مشير، وإياك والرأي الفطير، وتجنب ارتجال الكلام، ولا تشر على مستبد برأيه، ولا على وغد، ولا على متلوِّن، ولا على لجوج. وخف الله في مواقع هوى المستشير، فإنما التماس موافقته لؤم، وسوء الاستماع منه جناية)

وكان عليه السلام يقول في سجوده: (اللهم احفظ إقراري لك بالوحدانية وإقراري إياك بالعبادة، ورجائي لك في الشدة)

وقال عليه السلام: (إن القلب يحيى ويموت، فإذا حي فأدِّبه بالتطوع، وإذا مات فاقصره على الفرائض)

أنفذ أبو عبد الله كاتب المهدي رسولا إلى الصادق بكتاب منه يقول فيه: وحاجتي إلى أن تهدى إليَّ من تبصيرك على مداراة هذا السلطان، وتدبير أمري كحاجتي إلى دعائك لي. فقال عليه السلام لرسوله: قل له: (احذر أن يعرفك السلطان بالطعن عليه في اختيار الكفاة، وإن أخطأ في اختيارهم، أو مصافاة من يباعد منهم وإن قربت الأواصر بينك وبينه، فإن الأولى تغريه بك، والأخرى توحشه منك، ولكن تتوسط في الحالين. واكتف بعيب من اصطفوا له، والإمساك عن تقريظهم عنده، ومخالفة من أقصوا بالتنائي عن تقريبهم، وإذا كدت فتأنَّ في مكايدتك. واعلم أن من عنف بخيله كدحت فيه بأكثر من كدحها في عدوه، ومن صحب خيله بالصبر والرفق كان قمناً أن يبلغ بها إرادته، وتنفذ فيها مكائده. واعلم أن لكل شيء حداً، فإن جاوزه كان سرفاً وإن قصر عنه كان عجزا، فلا تبلغ بك نصيحة السلطان إلى أن تعادي له حاشيته وخاصته، فإن ذلك ليس من حقه عليك، ولكن الأقصى لحقه، والأدعي إليك للسلامة أن تستصلحهم جهدك، فإنك إذا فعلت ذلك شكرت نعمته، وأمنت حجته، وطلب عدوه عندك. واعلم أن عدو سلطانك عليك أعظم مؤنة منه عليه، وذلك أنه تكيده في الأخص من كفاتة وأعوانه فيحصى مثالهم، ويبلغ آثارهم، فإن نكأه فيك وسمك بعار الخيانة والغدر، وإن نكأ نكاه بغيرك ألزمك مؤنة الوفاء والصبر والعنى)

وقال عليه السلام: (يهلك الله ستة بستة: الأمراء بالجور، والعرب بالعصبية، والدهاقين بالكبر، والتجار بالخيانة، وأهل الرستاق بالجهل، والفقهاء بالحسد)

وقال عليه السلام: (لا تحدِّث من تخاف أن يكذبك ، ولا تسأل من تخاف أن يمنعك، ولا تأمن من تخاف أن يغدر بك. ومن لم يؤاخ إلا من لا عيب فيه قلَّ صديقه، ومن لم يرض من صديقه إلا بإيثاره إياه على نفسه دام سخطه، ومن عاقب على كل ذنب كثر تعبه)

وقال عليه السلام: (دراسة العلم لقاح المعرفة، وطول التجارب زيادة في العقل والشرف التقوى، والقنوع راحة الأبدان)

وقال عليه السلام: (مروة الرجل في نفسه نسب لعقبه وقبيلته)

وقال عليه السلام: (من صدق لسانه زكى عمله، ومن حسنت نيته زيد في رزقه ومن حسن برّه بأهل بيته زيد في عمره)

وقال عليه السلام: لبعض شيعته يوصيه، لما أخبره أن السلطان قد قبله وأقبل عليه: (اعلم أن التشاغل بالصغير يخل بالمهم، وإفراد المهم بالشغل يأتي على الصغير ويلحقه بالكبير، وإنما يمشي بهاتين الخلتين السلطان الذي تحمله قلة الثقة على ترك الاستكفاء، فيكون كالنهر بين الأنهار الصغار تنفجر إليه عظام الأودية، فإن تفرد بحمل ما تؤدي إليه، لم يلبث أن يغمره فيعود نفعه ضراراً، فإن تشيعه فجاز تعلق به حمل بعضه بعضا، فعاد جنابه خصبا. فابدأ بالمهم، ولا تنس النظر في الصغير، واجعل للأمور الصغار من يجمعها ويعرضها عليك دفعتين أو أكثر على كثرتها. وانصب نفسك لشغل اليوم قبل أن يتصل به شغل غد، فيمتلئ النهر الذي قدمت ذكره، وتلق كل يوم بفراغك فيما قد رسمته له من الشغل في أمس. ورتب لكفاتك في كلّ يوم ما يعملون في غد، فإذا كان في غد فاستعرض منهم ما رتبته لهم بالأمس، وأخرج إلى كل واحد بما يوجبه فعله من كفاية أو عجز فامح العاجز وأثبت الكافي. وشيع جميل الفعل بجميل القول، فإنك لن تستميل العاقل بمثل الإحسان. واجعل إحسانك إلى المحسن، تعاقب به المسيء، فلا عقوبة للمسيء أبلغ من أن يراك قد أحسنت إلى غيره، ولم تحسن إليه، ولا سيما إن كان ذلك منك باستحقاق فإن المستحقَّ يزيد فيما هو عليه، والمقصّر ينتقل عما هو فيه. وملاك أمر السلطان مشاورة النصحاء، وحراسة شأنهم، وترك الاستقراء واستثبات الأمور)

وقال عليه السلام(تأخير التوبة اغترار، وطول التسويف حيرة، والاعتلال على الله عز وجل هلكة، والإصرار أمنٌ (فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون)

وروى أنه عليه السلام قال وقد قيل بمجلسه: جاور ملكا أو بحرا. فقال عليه السلام: (هذا كلام محال، والصواب: لا تجاور ملكاً ولا بحرا، لأن الملك يؤذيك والبحر لا يرويك)

وقال عليه السلام لزرارة بن أعين: يا زرارة أعطيك جملة في القضاء والقدر؟ قال زرارة: نعم جُعلت فداك. قال عليه السلام: (إذا كان يوم القيامة، وجمع الله الخلائق، سألهم عما عهد إليهم، ولم يسألهم عما قضى عليهم


وروى حريز بن عبد الله عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: (الناس في القدر على ثلاثة أوجه: رجل يزعم أن الله تعالى أجبر خلقه على المعاصي، فهذا قد أظلم الله تعالى في حكمه فهو كافر. ورجل يزعم أن الأمر مفوض إليهم فهذا أوهن في سلطان الله فهو منافق. ورجل يزعم أن الله تعالى كلف العباد ما يطيقون، ولم يكلِّفهم مالا يطيقون فإذا أحسن حمد الله، وإذا أساء استغفر الله تعالى فهو مسلم بالغ)

وقال عليه السلام لهشام بن الحكم(إن الله لا يشبه شيئا، ولا يشبهه شيء، وكل ما وقع في الوهم فهو بخلافه

وقال عليه السلام: (ما كل من أراد شيئا قدر عليه، ولا كل من قدر على شيء وفق له، ولا كل من وفق أصاب له موضعاً، فإذا اجتمعت النية والقدرة والتوفيق والإصابة فهناك تجب السعادة)

وقال عليه السلام: (من أمَّل رجلاً هابه، ومن قصر عن شيء عابه)

وقال عليه السلام: (لا يزال العز قلقاً حتى يدخل داراً قد أيس أهلها مما في أيدي الناس فيوطنها)

وقال عليه السلام: (إن الزهَّاد في الدنيا نور الجلال عليهم، وأثر الخدمة بين أعينهم. وكيف لا يكونون كذلك وإن الرجل لينقطع إلى بعض ملوك الدنيا فيرى أثره عليه، فكيف لمن ينقطع إلى ملك الملوك لا يرى أثره عليه؟

وقال عليه السلام: (صلة الرحم تُهوِّن الحساب يوم القيامة، قال الله تعالى : (والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب)

وقال عليه السلام: (ما من شيء أحب إليَّ من رجل سلف مني إليه يد أتبعها أختها وأحسنت ربها لأني رأيت منع الأواخر يقطع لسان شكر الأوائل)

وقال عليه السلام: (ينبغي للمؤمن أن يكون فيه ثمان خصال: وقور عند الهزاهز، صبور عند البلاء، شكور عند الرخاء، قانع بما رزقه الله، لا يظلم الأعداء، ولا يتحامل للأصدقاء، بدنه منه في تعب، والناس منه في راحة)

وقال عليه السلام: (إن العلم خليل المؤمن، والحلم وزيره، والعقل أمير جنوده، والرفق أخوه، والبرّ والده)

نسألكم الدعاء
kahlaoui mustapha
Sat, 14 Aug 2010 19:06 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha tel 98 82 44 33
Sat, 14 Aug 2010 19:06 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha tel 98 82 44 33
Sat, 14 Aug 2010 19:06 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha tel 98 82 44 33
Sat, 14 Aug 2010 19:05 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha tel 98 82 44 33
Sat, 14 Aug 2010 19:05 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha
Sat, 14 Aug 2010 19:05 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha
Sat, 14 Aug 2010 19:05 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع
kahlaoui mustapha tel 98 82 44 33
Sat, 14 Aug 2010 19:04 EDT
حملة ذات منفعة عامة لا تفروا الى المانيا من هذا الموقع

Écrivez un commentaire ici

Nous vous invitons à partager vos expériences avec l'Ambassade de Allemagne — obtenant des visas et d'autres services, localisant le bâtiment, etc.

Votre nom
Titre
Votre message
Limité à 2000 caractères
 

Ce site web n'est pas fourni par la l'Ambassade et vos commentaires ne pourraient pas être vus par son personnel. Veuillez noter que ce n'est pas un forum pour la large discussion au sujet de la politique extérieure du Allemagne, et de telles matières seront supprimées.