Egyptian flag Embassy of Egypt in Amman

Address14 Riyad Mefleh St.
Between 4th and 5th Circle
Jebel Amman
Jordan
Phonelocal: (06) 560.5176
international: +962.6.560.5176
Faxlocal: (06) 560.4082
international: +962.6.560.4082
Web sitehttp://www.mfa.gov.eg/Missions/jordan/amman/embassy/en-gb

» Can I visit Egypt without a visa?

Comments on this Embassy

alaelden@consultant.com
Sat, 21 Jan 2017 07:34 EST
رجاء المساعدة باسترجاع مال اليتامى
سياذة السفير المحترم خالد ثروت 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ادا الله عليكم الصحة و العافية 
رجاء خاص لسيادتكم بخصوص قضيه المتوفى رحمة الله أحمد مجمد حنفى المتوفى بحادث سير بعمان بتاريخ 17 مايو سنه 2013 رجاء الافادة سيادة السفير بخصوص التعويض الخاص بالمتوفى علما بأن رد سيادتكم بتاريخ 30 مايو 2015 كما موضح ادناه يفيد بان القضيه متعلقه بمطالبه شركه التامين بقيمه التعويض و قد علمت بان السفارة و السيد خلدون المحامى للسفارة المصريه قد اقتطع هذا الشوط بالفعل و لكن دون اى افادة لاهل المتوفى .. علما بان التعويض المستحق هو للاطفال ابناء المتوفى أحمد محمد حنفى و هم يتامى فى اشد الاحتياج للمال .. رجاء سيادة السفير المحترم البت بالموضوع للاهميه و ادامكم الله و ادام عليكم الصحة و العافيه 

علاء الدين حنفى 
الامارات 00971568463132


السيد / علاء الدين حنفي

 

تحية طيبة وبعد ،،،

 

بالإشارة الى رسالتكم بتاريخ 19/5/2015 بشأن الإستفسار عن قضية التعويض الخاصة بالمرحوم / أحمد محمد محمود حنفي والذي توفي نتيجة حادث سير بتاريخ 17/5/2013 بمنطقة معان بالمملكة الأردنية الهاشمية وأن المتسبب عن الحادث أحمد رجال الجيش الأردني وبذلك تكون القضية من إختصاص المحكمة العسكرية للمحاكمة عن الجرم الذي تسبب بالوفاة.

 

أتشرف بالإفادة بالإستفسار من المستشار القانوني للسفارة عن ما وصلت إليه القضية أفاد سيادته بأننا بإنتظار إكتساب الحكم الدرجة القطعية لتقديم المطالبة لشركة التأمين وبناءً على التوكيلات والإعلام الشرعي الوارد له بتاريخ 10/8/2013 وعليه سيتم إعلامكم بما يستجد لاحقاً.

 

وتفضلو بقبول وافر الإحترام ،،،

 

السفير

خالد ثروت



 

 

From: aladdin hanafy [mailto:alaelden % consultant.com [WARNING: SCAM EMAIL]]
Sent: Tuesday, May 19, 2015 2:10 PM
To: eg.emb_amman@mfa.gov.eg; Egypt@tedata.net.jo; Egypt@embegyptjordan.com
Subject: سيادة السفير المصرى بالاردن عمان


 
Walaa Ali Fareed Saleh
Sun, 7 Apr 2013 16:12 EDT
looking for a job in the Egyption embassy in Jordan
Dear Sir,
I'm an Egyption citizen living in Jordan, I graduated 3 months ago from the Hashemite University with an excellent degree in English Literature (3.83 /4) and im looking forward to find a good position in my embassy here in Jordan as I see my self qualified for any vacancy in my related feild and hoping you give the chance to prove this .for contact this is my email: imbossible24getu@yahoo.com
hessein abd el latif
Sun, 22 Jul 2012 11:16 EDT
نصب واحتيال من اخى
قام اخى خالد بالنصب على السفارة المصرية فى عمان واستخرج اعلان وراثة مسقطا اثنين من الورثة لصرف مستحقات الاخت الثالثة لنا من شركة التامين العربية بالاردن وعاد لمصر ولم يدفع لاحد مستحقاته مع العلم اننا احياء على قيد الحياةوهذا اميلى am_ss87@yahoo.com
khurram ali
Thu, 19 Apr 2012 14:03 EDT
finding job
Dear sir,
my name is khurram ali. i am about to complete my degree in M.A INTERNATIONAL RELATIONS.i am finding job according to my degree kindly give me a chance to prove myself because i want to enlight the name of my country.
my contact no 03346855502
khurram229@gmail.com
abd
Sat, 12 Feb 2011 06:09 EST
كتاب مفتوح
كتاب مفتوح
إلى الشرفاء المخلصين من أبناء الأمة الإسلامية في مصر
إلى الأحرار من ضباط القوات المسلحة في مصر الإسلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..
فإن أمتنا الإسلامية أمة عطاء وتضحية، ومعدنها الكريم يدفعها إلى الانعتاق من الظلم وهضم الحقوق، ولكنها غيبت عن الوعي على هويتها الحقيقية ردحاً من الزمن، وضللت عن حقيقة إسلامها كما تم نهب مقدرات بلادها، ومورس عليها أشد أساليب القهر والإذلال والتضليل السياسي والحرمان، وهي ومنذ فترة تتطلع للانعتاق على أساس عقيدتها، حتى أن الغرب الكافر أطلق على الربع الأخير من القرن الماضي اسم (الصحوة الإسلامية). وكان يريد التعبير عن تحولات في النظرة إلى الإسلام عند الأمة من إسلام يمثل (الجانب الروحي) التعبدي إلى ما أسماه بـ (الإسلام السياسي)؛ أي نظرة المسلمين للإسلام بأن فيه معالجات لشؤون حياتهم المتعلقة بالدولة وعلاقات المجتمع؛ لذلك أصبح هاجس أميركا والغرب الكافر وصول الإسلام إلى سدة الحكم، وإقامة شرع الله من جديد في معترك الحياة والدولة والمجتمع.
ومع تخوف أميركا بخاصة والغرب الكافر بعامة من انعتاق الأمة الإسلامية من قبضتهم على أساس الإسلام، فقد انشغلت مراكز الدراسات ودوائر رسم السياسات في بلاد الغرب في ابتداع الخطط والأساليب لوأد إمكانية نهوض الأمة من جديد.
وعليه فإن إدراك ما تخطط له أميركا والغرب الكافر من ورائها، وما يكيدونه للمسلمين بغية تأخير ظهور الإسلام على غيره من الأديان والمعتقدات {لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ}، يؤسس لفهم مجريات الأحداث في مصر هذه الأيام، وما جرى ويجري في تونس وما سيجرى في العديد من بلدان العالم الإسلامي.
أيها الواعون والمثقفون في مصر الإسلام..
ولأجل إدراكٍ ووعيٍ صادقيْن لما يجري فإننا لا نضيف جديداً بأن حكامنا هم مجرد أدوات بيد أميركا والغرب الكافر، وأن مصالح أميركا المتفردة بالموقف الدولي هي التي تحدد لهم أدوارهم، وأن هناك غاية تسعى أميركا لتحقيقها وهي أن يكون هذا القرن قرناً أميركياً خالصاً، مما يعني المحافظة على بقاء دول العالم وبخاصة بلاد المسلمين خاضعة لها ومهيمنة عليها؛ لأهميتها الإستراتيجية ولثرواتها الهائلة، والأهم من ذلك الخطر الذي يخيفها من القوة المتوقع بروزها على الساحة الدولية حال نهضة المسلمين على أساس الإسلام. وحتى تتضح الصورة كان لا بد من استعراض بعض الأساليب والسياسات الأميركية تجاه المنطقة الإسلامية منذ الفترة التي أطلق عليها الغرب (الصحوة الإسلامية).
فقد كان من أبرز أساليبهم المبكرة هو زيادة القمع لحمل شباب المسلمين للتوجه لقتال إخوانهم من قوات الأمن والعسكر بدل أن يستعينوا ويستنصروا بهم لقلع أنظمة الكفر من بلاد المسلمين. وكان من أبشع ما جرى هو القتال الذي اندلع في الجزائر بين أبناء الأمة بعد فوز جبهة الإنقاذ في الانتخابات التي لم تَرُقْ نتائجها لدول الكفر (الديموقراطية) فأشعلت الفتنة بين أبناء الأمة، وقتل وجرح ما يقارب ربع مليون مسلم.
وكان من أساليبهم الخبيثة لتشويه صورة الإسلام في أعين أبناء الأمة هو ابتداع نماذج حكم نسبوها للإسلام مثل أنموذج نظام النميري في السودان الذي تعرف الأمة سلوكه وخيانته وعلمانيته وبعده عن تطبيق الإسلام الذي لا يصح تطبيقه مجتزأً، فضلاً عن أنه لا يصح حصره في حدود دولة أو قطر دون العمل على ضم البلاد الأخرى لتحقيق وحدة الأمة.
ومن أساليبهم ربط الحكم بالإسلام بالهمجية بعد إيصال طالبان إلى الحكم في أفغانستان. واشتغال الآلة الإعلامية الضخمة والمؤثرة في صناعة الرأي العام بتشويه صورة الإسلام وربطه بالهمجية والتخلف.
ومن أكثر أساليبهم دهاءً ربط الإسلام بالإرهاب، لاتخاذ وصف الإرهاب ذريعة للتدخل في بلاد المسلمين، وكانت حادثة البرجين هي المدخل الذي خططت له وسهلت تنفيذه الإدارة الأميركية ليعلن الرئيس الأميركي في أول خطاب له بعد ذلك أنه سيلاحق الإرهاب في أكثر من ستين بلداً (عدد بلاد المسلمين) وأن ذلك قد يستغرق عشرات السنين. وقد تركت سياسة مكافحة الإرهاب نتائج خطيرة على المسلمين داخل بلادهم وخارجها.
و في منتصف العقد الماضي كشفت أميريكا عن مشروع يخص المنطقة الاسلامية أطلقت عليه "مشروع الشرق الأوسط الكبير أو الموسع"، والذي شمل بلاد الإسلام من أواسط آسيا شرقاً إلى المحيط الهادئ غرباً، والذي تم التمهيد له بالإصلاحات التي طُلبت من أنظمة الحكم؛ وكانت الإصلاحات المطلوبة سياسية مثل تخفيف القيود على الحريات السياسية، وثقافية وهي أخطرها لتأثيرها على فكر الامة وهي التي كانت موضع التنفيذ الفعلي مثل "الإصلاحات" في مناهج التعليم والتي تقطر حقداً وسماً مثل إخفاء أو تخفيف ألفاظ "الكفر" أو "العدو" أو "الجهاد" أو "الولاء والبراء" أو "الخلافة"... وكل ما يدعم أو يوضح مدلولاتها بحجة إظهار تسامح الإسلام وعدم دعم ما يشير إلى الإرهاب، إضافة إلى إصلاحات تشريعية وأخبثها التي تتعلق بحقوق المرأة والطفل والتي هي في حقيقتها شن هجوم شرس لهدم الأسرة المسلمة بغية تفكيكها وتدميرها.
ومن أبرز معالم هذا المشروع هي إحكام السيطرة على أمن بلدان المنطقة الإسلامية الخارجي والداخلي، فبالإضافة إلى ربط أميركا لجيوش المنطقة تسليحاً وتدريباً بها، وشراء ذمم كبار ضباط تلك الجيوش، فقد أعدت خطة شاملة لحفظ أمن المنطقة الإسلامية الخارجي برمتها مستعينة بل مسخرة لقوات حلف الأطلسي. أما الأمن الداخلي، فقد تضمن المشروع إشراف السفارات الأميركية على أعمال الأمن الداخلي لدول المنطقة بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب والتعاون الأمني بين الدول.
ومن أهم معالم المشروع المميزة هو سعي أميركا للتخلص من أنظمة الحكم القمعية، واستبدال أنظمة شعبية بها، لذلك فقد تركت أميركا الأنظمة البوليسية في المنطقة تتمادى في بعض الممارسات مثل تجاهل تحضير رؤساء الجمهوريات في المنطقة لتوريث الحكم لأبنائهم، والتمادي في قمع خصومهم السياسيين وتهميشهم، رغم دعوتها لهم للسير فيما أسمته بالإصلاحات، وهي تخطط في ذات الوقت لاستبدال أولئك الحكام القمعيين في الوقت المناسب بعد إعداد الشخصيات والتحضير للأوضاع البديلة.
ومما يساعد أميركا في السيطرة على المنطقة هو زيادة تقسيمها بغية الإمعان في إضعافها وارتمائها في حضنها، ولذلك كان من معالم المشروع البارزة تقسيم المنطقة عرقياً ومذهبياً وطائفياً.
وعليه فإن السياسات والأساليب السالفة الذكر وغيرها تؤشر بشكل واضح لما ينبغي إدراكه والتنبه له لفهم مجريات الأحداث ورصد تحركات دول الكفر وغاياتهم التي يسعون لتحقيقها في بلاد الإسلام.
أيها الشرفاء في مصر الإسلام ...
لقد فاجأت حادثة البوعزيزي التي فجرت الأحداث في تونس الجميع، ومنهم أميركا التي كانت تونس ضمن قائمة الدول التي سيشملها التغيير، ولكن هذا التغيير لم يكن متوقعاً قبل نهاية فترة رئاسة بن علي سنة 2014م؛ لذلك سارعت أميركا لاحتواء الوضع، ورتبت خروج بن علي لتسلم السلطة لرئيس وزرائه (الوزير الاول) الذي عهدت إليه الترتيب لحكومة جديدة، سعياً منها لتجيير جهود الناس وتضحياتهم لصالحها، وأهم ما خلفته ثورة أبناء الأمة في تونس هو كسر حاجز الخوف من الأنظمة وأن الأمة بإمكانها أن تثور في وجه الطواغيت وتقتلعهم، ولكن إبقاء جذورٍ الطواغيت لتنمو من جديد تحتاج إلى يقظة الأمة ودقة انتباهها لتزيل آثار الكفر والمتعاونين معه وتقتلع جذورهم.
أما ما يجري في مصر منذ أواخر الشهر الماضي، فهو تأثر ملموس بما جرى في تونس؛ أي في حصول التغيير فيها قبل آوانه حسب ما يبدو من ترتيبات أميركا لمصر، ولكن الفرق أن أميركا لم تفاجأ بانتفاضة مصر؛ لإدراكها للاحتقان الشديد عند المصريين وبخاصة بعد مشاهدتهم لنجاح ثورة الناس على حاكم تونس وهربه من البلاد مما ألهب حماسهم للثورة على نظام الطاغية حسني مبارك. وينبغي الإدراك وبوضوح أن أدوات أميركا في النظام ورموز المعارضة قد عملوا وما يزالون على احتواء ثورة الناس وغضبهم الذي فاق توقعات الجميع ولمزيد من الإيضاح لا بد من لفت الانتباه إلى الحقائق التالية:
الحقيقة الأولى: أن الأمة الإسلامية ومنها أبناء مصر الإسلام بخاصة مستهدفون من أميركا والغرب الكافر، وأن دراسة تاريخ المنطقة تبين ما يتمتع به أهل مصر من تمسك شديد بدينهم، وحماس في الذب عن حرماته، وأن أعتى القوى تم تحطيمها (التتار) أمام صبر وصمود أهل مصر المجاهدين؛ فاستهداف مصر بخاصة نابع من إمكانياتها ودورها البالغ الأهمية في المنطقة الإسلامية.
الحقيقة الثانية: ولأن مصر تمثل قلب المنطقة فهي الأكثر تاثيراً في أوضاعها، ولذلك فهي الأكثر أهمية عند أميركا حتى من وجود "إسرائيل" نفسها، ولذلك يلاحظ التردد والحذر الشديد في ترتيب أوضاعها وانتقال السلطة فيها وفقاً لمصلحتها، ومن يراقب الاهتمام الزائد والاجتماعات المتواصلة لكبار المسؤولين الأميركيين يخيل إليه كما لو أن هناك حدثاً خطيراً يجري داخل أميركا نفسها، فالمسألة عند الإدارة الأميركية هي الحفاظ على بقاء مصر في يدها.
الحقيقة الثالثة: وأمام أهمية مصر ومكانتها فإنه لا يوجد عند أميركا أية أهمية للحفاظ على زعامة مبارك أو غيره في الحكم، فهم آخر ما تفكر فيه. بل لا أهمية لأي من عملائها إلا حسب حاجتها لخدماته؛ لذلك لا مانع لديها حتى من التضحية بهم ولو أدى ذلك إلى سحلهم في الشوارع ومعهم أتباعهم.
الحقيقة الرابعة: أن أميركا حريصة على التدخل في شؤون مصر بما يحفظ بقاء نفوذها فيها، ولذلك فإنه ليس من المستغرب أن تزرع الجواسيس والأذناب في كل تجمع ذي بال، بل وتدفع بهم ليكونوا في المقدمة، وأن أحزاب المعارضة لم تسلم من ذلك التدخل، ولم تسلم كذلك التجمعات الشبابية، وما اتهام الناشطة إسراء عبد الفتاح، بعد طردها من حركة 6 إبريل بسبب حضورها مع باسم فتحي احتفال السفارة الأميركية في القاهرة بعيد الاستقلال إلا مثالٌ على ذلك. أما باسم فتحي فبعد طرده من حركة شباب 6 أبريل بسبب لقائه مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عند زيارته لأميركا، انضم إلى حزب الغد الذي يرأسه أيمن نور، وعلى إثر ذلك تم تنصيبه رئيساً لاتحاد شباب حزب الغد بالتزكية في 14 كانون الثاني/يناير2011م.
الحقيقة الخامسة: أن مما يقض مضاجع الساسة الأميركان، ويفسر اهتمامهم الشديد بما يجري في مصر، أنهم يدركون أن تمرداً في الجيش، أو تحركاً مخلصاً من قبل بضعة ضباط شرفاء يستهدف السيطرة على الحكم في ظل هذه الأجواء سيدخلها في دوامة من المشاكل ليس في مصر وحسب بل في المنطقة كلها، مما يشكل خطراً كبيراً على مصالحها الحيوية.
أما ما ستؤول إليه الأوضاع في مصر، فإنه من المرجح أن يتولى نائب مبارك عمر سليمان صلاحيات رئيس الجمهورية مؤقتاً، وبخاصة بعد بدء المفاوضات (المطلوبة أميركيا) بينه وبين بعض أحزاب المعارضة. حيث أن من شأن قبول بعض الأطراف التفاوض مع نائب الرئيس أن يمهد لتفاوض الأطراف الأخرى بعد الاستجابة للحد الأدنى من مطالبها، حيث من المنتظر تشكيل حكومة مؤقتة على غرار ما جرى في تونس تكون مهمتها الترتيب للحكم الجديد.
وسوف تقوم أميركا بالتنفيس عن الشعب برحيل مبارك عندما يتم الإنتهاء من ترتيب الأوضاع من الداخل، وسيتم تصوير رحيل مبارك على أنه إنجاز كبير للجماهير تغطية على ما دبرته مع أدواتها مثل عمر سليمان وكبار جنرالات الجيش وبعض رموز حركات المعارضة. وأميركا تسير فعلاً في مشروع تحويل النظام الجمهوري الرئاسي إلى نظام جمهوري برلماني على شاكلة النظام السياسي في تركيا، وبخاصة وأن أحزاب المعارضة في كل من مصر وتونس قد تنادت بهذا المطلب وجعلته ضمن أجندتها السياسية للإصلاح وتحقيق ما تسميه بالانتقال نحو الديمقراطية.
كما أنه من المرجح أن تدخل مصر في حالة من الفوضى السياسية، إذ أن المطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة أو حكومة إنقاذ وطني يوحي بعدم الاستقرار السياسي في مصر، مما يؤدي إلى دخول مصر في حالة من الفوضى بين الأحزاب السياسية، هذه الفوضى التي أطلقت عليها رايس "الفوضى الخلاقة" التي تعتمد نظرية الهدم من أجل البناء, والغاية من البناء أميركياً هو بناء التبعية والخضوع لها.
أيها المخلصون الشرفاء في مصر الإسلام..
لقد سيطر الخلاص من نظام مبارك العفن على مشاعركم، وأنتم محقون في ذلك، ولكن هناك من استغل ذلك بإشاعة عدم ظهور أية شعارات تدعو إلى تحكيم الإسلام، بذريعة اختلاف الأفكار والأديان لوجود العلمانيين واليساريين من جهة والنصارى من جهة أخرى، أما الذين انخدعوا بالعلمانيين واليساريين فقد لبوا مطلب أميركا _دروا أم لم يدروا_ بإظهار الشعارات العلمانية الداعية إلى الديمقراطية، ونادوا بنبذ الدين من الحكم بذريعة ما أسموه بالوحدة الوطنية، رغم أن الديمقراطية المزعومة كان من المفروض أن تملي عليهم السير مع ميول أكثر الناس الذين لو خيروا بين الحكم العلماني وحكم الإسلام لاختاروا حكم الإسلام بالتأكيد، وأما أتباع النصرانية من الأقباط، فلو فكروا قليلاً لوجدوا أنهم قد عاشوا في ظل الإسلام قروناً طويلة في أمن وأمان حسب أحكام الإسلام التي تجعل لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين، وأن أهل الذمة ممن أوصى بهم نبينا الكريم خيراً وجعل من يؤذيهم وكأنه يؤذيه عليه الصلاة والسلام "من آذى ذمياً فقد آذاني".
أيها المسلمون في مصر أرض الكنانة..
إن الأمة في هذه الأيام تقف على مفترق طرق خطير، وإن مصر بأهميتها البالغة وموقعها في قلب المنطقة، يُنظر إليها وينتظر منها، وإن الموقف الذي ستقفونه سيبقى تأثيره طويلاً على الأمة، فهو إما سيطيل سنوات التبعية لا قدر الله للكفر المتمثل بأميركا التي تطمع بحكم تابع لها يحظى برضا الشعب بعد عهد الأنظمة البوليسية، وإما أن يقف أحفاد صلاح الدين وبيبرس وقطز في صف إسلامهم الذي عُرفوا بحبهم الشديد له ويكسروا أنف أميركا كما سبق أن كسروا أنف التتار من قبل.
إننا نهيب بكم أن تتنبهوا لما تكيده لكم أميركا بمساعدة أدواتها الرخيصة، سواء أكانوا من طاقم مبارك أو من رموز المعارضة، كما نهيب بكم أن تضربوا على يد العابثين الذين لم يكفوا عن العمل ليل نهار من أجل تضليلكم، وننتظر منكم المطالبة بتغيير شكل الحكم وليس التخلص من مبارك وطاقم حكمه، واستبدال رئيس وطاقم جديدين بهم.
ان إسلامكم لا يوجد فيه نظام جمهوري أو ملكي بل إمامة وخلافة، وإن تنصيب إمام أو خليفة يحكم بما أنزل الله هو فرض الفروض بل يطلق علية بعض العلماء تاج الفروض لما فيه من إقامة أحكام الدين وحفظ المسلمين وإعزازهم وصيانة كرامتهم.
إن إسلامكم لا يوجد فيه "الديموقراطية" هذا الشعار البراق الذي خدعكم به العلمانيون وبعض من ينتسبون لأهل العلم، فالديمقراطية يعرفونها بأنها حكم الشعب للشعب؛ أي أن الشعب يختار حاكمه ويختار تشريعاته باختيار نوابٍ يشرعون القوانين، والإسلام الذي يقرر اختيار الأمة للحاكم، يحصر التشريع فيما جاء به الشرع وحسب، ويقتصر دور البشر على فهم الحكم الشرعي من النصوص، فكيف بعد ذلك نرفع شعاراً ، ونحتضن فكراً يجعل التشريع للبشر؟
أيها الضباط والجنود من عساكر الموحدين في مصر..
أنتم شرف الأمة، وأنتم أقرب الناس للتضحية وبذل النفوس في سبيل الغايات السامية ومن أكرمها إنقاذ الأمة، ولذلك فإننا نناشد الشرفاء والمخلصين منكم وهم الأكثرية فيكم أن ينحازوا لآمتهم ويأخذوا على عاتقهم المهمات الآتية:
أولاً: نزع الحكم من أيدي عملاء أميركا وتنقية المؤسسة العسكرية ممن يقوم الشك على وجود أي أرتباط لهم بدولة أجنبية.
ثانياً: إقفال السفارات الأجنبية وبخاصة سفارة أميركا وبريطانيا وفرنسا و"إسرائيل" وأية سفارة لدولة طامعة في بلاد المسلمين أو يمكن أن تتخذ سفارتها للتجسس لصالح أميركا والدول الطامعة في بلاد المسلمين.
ثالثاً: اعتقال السياسيين المتعاملين مع أميركا أو الدول الطامعة، وفرض الرقابة الصارمة عليهم.
رابعاً: فتح وسائل الإعلام لطرح الأفكار، وتمكين حملة الدعوة الإسلامية من طرح الإسلام كاملاً وبشكل واضح ومبلور وبخاصة في جانب علاقة الإسلام بالدولة وعلاقات المجتمع، مما يمكن الناس من اختيار مرجعيتهم الفكرية لتنظيم حياتهم العامة؛ لأن نهضة الأمم إنما تقوم على فكر ترجع له الأمم في حياتها.
خامساً: أجراء استفتاء على خيار أبناء الأمة في مصر ليتأكدوا من خيارهم بناءً على قناعاتهم في الفكرالذي يريدون بناء حياتهم على أساسه ليكون أساس دولتهم ونظام حياتهم.
وإننا في حزب التحرير إذ ندرك تمام الإدراك أن خيار الأمة هو الإسلام، وأنها ستختار حكم الإسلام لا حكم الجاهلية، فإننا نحيطكم علماً أن حزب التحرير قد أعد دستوراً كاملاً وجاهزاً للتطبيق مع الأسباب الموجبة له. وهو دستورٌ إسلاميٌّ خالصٌ حيث اعتمد فقط على النصوص الشرعية وما دلت عليه وحسب.
فهل تلبوا نداء ربكم لحمل رسالته للناس لتخرجوهم من ظلمات أميركا ورأسماليتها التي أشقت البشر إلى نور الإسلام فتكون مصر وجنودها هم من يرجعونها من جديد خلافة راشدة على منهاج النبوة؟ أم تبقون أرواحكم رهناً لخيار وقرارات الخونة والعملاء وأذناب الكفر لا قدر الله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُون}
4/ربيع الأول/1432هـ حزب التحرير
7/2/2011م

Post a comment on this page

We invite you to share your experiences with the Egyptian Embassy — obtaining visas and other services, locating the building, and so on. Your comments may be seen by the public, so please do not include private information.

Your name
Headline
Your message
Max 2000 characters
 

This web site is not operated by the Embassy and your comments and questions will not necessarily be seen by its staff. Please note that this is not a forum for broad debate about the foreign policy of Egypt, and such topics will be deleted.